تلقت مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة عضو تجمع مكة المكرمة الصحي خطاب شكر وتقدير من المركز السعودي لزراعة الاعضاء عقب تشخيص حالة بالوفاة الدماغية وسرعة التجاوب في تبليغ المركز لإتخاذ إجراءاته عقب موافقة ذوي المتوفى بالتبرع بالاعضاء لإنقاذ حياة حالات على قائمة الإنتظار تعاني من الفشل العضوي النهائي.

وفي التفاصيل، قامت المدينة الطبية بتشخيص لحالة وفاة دماغية حسب القرآئن الدماغية ووفقاً للبرتوكول الوطني المعمول به بالمملكة العربية السعودية وكذلك التواصل مع ذوي المتوفى والحصول على إذن التبرع بالأعضاء لزراعتها لمرضى الفشل العضوي النهائي بالمملكة واللذين هم على قائمة الإنتظار وتصنيفهم ضمن الحالات العاجلة.

وأوضح المركز السعودي لزراعة الأعضاء أنه تم إستفادة خمس حالات من التبرع بأعضاء المتوفى -رحمه الله- كان أولها زراعة القلب لطفلة تبلغ 10 أعوام كانت في حالة طبية حرجة جداً وساهم في إنقاذ حياتها، وأخرى لطفلة تبلغ 14 عاماً تم التبرع لها بالكلية اليمنى وهي على قائمة الإنتظار لأكثر من سبعة أعوام، بينما تم زراعة الكلية اليسرى لمريض في 38 من عمره وأنهى معاناته من الفشل الكلوي. كما تم زراعة الكبد لسيدة في 59 من عمرها كانت موضوعة على قائمة الإنتظار العاجلة لزراعة الكبد، وأخيراً تم زراعة الرئه لفتاة في ال23 من عمرها وأيضاً كانت في حالة حرجة جداً.

واختتم المركز السعودي لزراعة الأعضاء خطابة تكرار شكره الجزيل لكافة الطواقم الطبية والفنية والإدارية بالمدينة الطبية وعلى رأسهم طاقم العناية المركزة وأقسام الأمراض العصبية والجراحة العصبية وأقسام الأشعة والمختبرات والعمليات ومركز القلب والخدمات المساندة الذين ساهموا في إنجاح خذا العمل الإنساني النبيل والذي من شأنه تخفيف وإنهاء المعاناة الكبيرة لمرضى الفشل العضوي النهائي من خلال زراعة الأعضاء المتبرع بها من المتوفين دماغياً.