وأشار ترمب إلى أن علاقة واشنطن بقطر جيدة، فيما يتعلق بـ القاعدة العسكرية الامريكية  ولكن لو اضطرت الولايات المتحدة إلى ترك القاعدة في قطر، سترحب عشرات الدول ببناء القاعدة.

ولم يترك الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مجالاً للشك من موقف بلاده من دعم قطر للإرهاب، وذلك خلال حديث خاص إلى قناة سي بي أن، قائلاً “قطر عرفت بأنها تمول الإرهاب وقلنا لهم. لا يمكنكم فعل ذلك. ولا بد من تجويع الوحش.. والوحش هو الإرهاب”.

وحول الاختلاف في إدارة الملف بين ترمب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون  شدد على أن المسألة اختلاف طفيف بالتعبير والأسلوب فقط.

وأوضح ترمب في هذا الصدد “ريكس يقوم بمجهود رائع. ونحن ربما نختلف قليلاً في التعبير.. لكننا ذهبنا للسعودية وعقدنا قمة حضرها 54 دولة.. يومان من أكثر الأوقات تميزاً. وكانت قمة بحق مميزة. وشددنا على ضرورة وقف تمويل الإرهاب”.

قاعدة العديد الامريكية في قطر

وحول مسألة وجود القاعدة العسكرية الأميركية في قطر لفت ترمب إلى وجود دول بديلة، قائلاً “الأمور ستكون بخير.. وهناك عشر دول.. يمكنها أن تستقبل قواعدنا العسكرية.. وأظن أن الأمور ستكون بخير مع قطر.. لكن هناك دولاً بديلة في حال الحاجة لمغادرة قطر”.

وشدد ترمب على أن قطر تغرد خارج السرب، وهناك محاولات لإعادتها إلى منطق الصواب

وقد أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أول تعليق رسمي له على مصير قاعدة العديد الأمريكية في قطر، أن هناك مجموعة واسعة من الدول مستعدة لاحتضان القوات الأمريكية حال نقلها من قطر.

وقال ترامب، خلال مقابلة مع قناة “Christian Broadcasting Network” أجريت يوم الأربعاء، ردا على سؤال حول مستقبل القوات الأمريكية في قطر: “في حال سنكون مضطرين إلى الخروج، ستكون هناك ثمة 10 دول راغبة في بناء قاعدة أخرى لنا، وهي، صدقني، ستتكفل بنفسها الإنفاق على ذلك”.